هل تعلم للا حسناء أن بوصوف مطارد لدى المحاكم الإسبانية، وهل تم إطلاعها على تحقيقات إلموندو؟ – د. يحيى اليحياوي

بعث لي صديق بصورة لعبد الله بوصوف، أمين عام مجلس الجالية المنتهية ولايته منذ 8 سنوات و 49 يوما، وهو يصافح الأميرة للا حسناء أثناء تدشينها للدورة الحالية لمعرض الكتاب والنشر بالدار البيضاء.. قلت له: “بكل ترتيباته للمعرض، برواقه السفلي والفوقي، وبكل الضيوف والملايين التي صرفت، هذه هي اللقطة القاصمة التي ينتظرها بوصوف.. يمني النفس بالحصول عليها، لأنها أقصى مبتغاه ومرتضاه”.. وأضفت قائلا: “إذا لم يستغل فرصة هذا المعرض لتبييض الجزء المسود من وجهه، فسيكون غبيا حقا”.. وكذلك كان..
كل بهرجة المعرض وضجيجه وهرجه ومرجه، لا تهم بوصوف.. كل الضيوف لا يعنون له شيئا.. كل المطبوعات والملصقات وما صرف على رحلات الضيوف الأجانب، ومبيتهم ومأكلهم ومشربهم وتجوالهم بالمغرب.. كل ما تحصل عليه “هسبريس” و”العمق المغربي” و”المساء”.. أمور تهون على المال العام.. هو يريد صورة واحدة، واحدة فقط، مع من يدشن من العائلة المالكة.. وقد كان له ذلك مع الأميرة للا حسناء هذه السنة”..
صور المصورون، طافت الكاميرات، التقطت الزوايا وظهر الرجل بالصورة مع الأميرة.. لو يسدل ستار المعرض بعد التقاط الصورة، فلا حرج لديه.. الرجل أدرك الهدف، الباقي تفاصيل..
كان بودي أن تسأله الأميرة سؤالا مباشرا واحدا: “السي بوصوف، ما علاقة مجلسك بمعرض الكتاب..؟ فأنت حسب علمي، لست دار نشر ولا مؤسسة طبع وتوزيع ولا من عالم الثقافة والفكر؟.. ما بك تقتطع لنفسك كل هذا الفضاء الشاسع، فيما الناشرون الحقيقيون يختنقون بأروقة ضيقة للغاية؟”.. لو كانت سألته هذا السؤال، لما رأيتم الابتسامة على وجهه بالمرة.. لتكدر وتحول اللقاء إلى نكد.. أما لو وجهت له السؤال عن مآل ملفه المعروض بمحاكم إسبانيا، وما يروج من عمليات تبييض واسعة لأموال عمومية، والتي أتت عليها بالتفصيل جريدة إلموندو.. فسيسقط أرضا وقد يصاب بشلل نصفي.. سيدرك حينها أن صورته مع الأميرة قد جرت عليه تبعات لم تكن بالحسبان..
هو يعرف أن الأميرة لا علم لها بما نشرته إلموندو، وإلا ما كانت اقتربت منه حتى.. ويعرف أنها لم تسأل عن سيرته، وإلا لتجاهلته وتبرمت عنه.. وهي بالتأكيد لا تعرف نوايا الرجل من تقدمه للسلام عليها، لأن المهم عنده ليس السلام في حد ذاته.. الأهم هو الصورة.. الصورة التي رتب لها وتطقس.. التقطت الصورة.. قضي الأمر.. ليتفرق الجمع.. وليذهب كل المعرض للجحيم..

مقالات ذات صلة