بوصوف وأسطوانة المصداقية المشروخة – د. يحيى اليحياوي

أثارني حقا رد عبد الله بوصوف، أمين عام مجلس الجالية المنتهية ولايته منذ 8 سنوات و23 يوما.. في أعقاب نشر إلموندو لتحقيق بخصوص “مزاعم” تبييض أموال مغربية صرفة، خصصت لجهة عامة هناك، فإذا بها تنتقل، حسب التحقيق، إلى جيوب خاصة هنا.. تحقيق أتى على ذكر بوصوف ومجموعة من الأشخاص، رجالا ونسوة على حد سواء.. خرج بوصوف في حينه بتصريح ينفي المنسوب إليه وإلى “المجموعة”.. ينفي أن تكون له يد ما فيما كتب وقيل.. ينفيه عن نفسه، وينفيه عن باقي “أبطال المسلسل” المذكورين بالإسم وبالصفة وبالصور في التحقيق.. الذي أثارني، في تصريحه، وقد صدر أسبوعا فقط على نشر التحقيق، هو قوله: بخصوص “المساهمة في عمليات تمويلات غير قانونية، هي اتهامات باطلة تمس بمصداقية المؤسسة أولا، وبشرف أمينها العام وعائلته، وكذا بشرف ومصداقية جميع أعضاء المجلس..” تستوقفني هنا عبارة “شرف ومصداقية جميع أعضاء المجلس”.. عن أي أعضاء يتحدث وعن أية مصداقية؟ وهل ثمة أعضاء أصلا منذ الجمع الوحيد لنونبر 2008، حتى يتحدث لا هو ولا غيره بالنيابة عنهم؟ وهل كان ثمة أعضاء أصلا ما بين العامين 2012 و2015، إذا كانت مدة المجلس الأولى قد انتهت في 21 دجنبر 2011، أي قبل الفترة التي تزعم إلموندو أن التبييض قد تم خلالها؟ ثم هل إلموندو أتت على أحد من هؤلاء الأعضاء؟ هل سمت أحدهم أو نعتته، أو أشارت إليه بالأصبع حتى؟ حتى ذاك الذي تم طرده بدعوى “نشره للفكر السلفي المتشدد” كان عضوا شاردا، لأن مدة انتدابه انفرطت هو الآخر في دجنبر العام 2011؟..
لندع كل هذا جانبا.. ونسأل بوصوف بالمباشر الحي: على من تضحك بالتحديد؟ قل لنا على من تضحك؟ نحن لسنا سذجا، حتى ينطلي علينا كلام منك لا يستقيم لا بلغة القانون ولا بلغة المنطق..نحن لدينا ميزاننا الخاص الذي نقيس به الأحجام والأوزان.. لا تظن أننا مثل تلك الكلاب الضالة، من مسترزقة الخارج وبعض ضعاف نفوس الداخل، المرابطة بمقاهي محجة الرياض، والتي تخاطبها فتهتف باسمك.. أبدا.. نحن نعرف هذه الكلاب جيدا.. لا بل نحن على يقين تام بأنهم لن يترددوا في التبرم عنك وطعنك من الخلف، عندما يجف الضرع.. هذه هي طبيعتهم.. جزء ممن هم حولك نعرفهم عز المعرفة.. يجاملونك في العلن.. لكنهم يبغضونك تحت جنح الظلام.. هم ليسوا مثلي أواجهك بوجه مكشوف وبصدر عاري.. إسأل عنهم وتأكد.. وبيننا الأيام..

مقالات ذات صلة