مغاربة العالم هل سيكون لهم دور في النموذج التنموي الجديد؟ – البشير حيمري

البشير حيمري

ناشط مغربي من الدانمارك

مغاربة العالم تجاوز عددهم ستة ملايين متواجدون في القارات الخمس، ساهموا لسنوات في دعم الاقتصاد الوطني، وحرموا من المشاركة السياسية، رغم أن دستور 2011 أعطاهم حقوقا لكي يكونوا ممثلين في مؤسسات الحكامة. استمر الجفاء اتجاههم لتسع سنوات، وتعطل تفعيل عدة فصول، ولم يستطع مجلس الجالية كمؤسسة دستورية تقديم رأي استشاري لجلالة الملك.يكون الآلية الديمقراطية لمساهمة مغاربة العالم في دعم المسار الديمقراطي أولا والمساهمة في التنمية.
كنا نأمل أن تتحمل هذه المؤسسة كامل مسؤوليتها في التحضير للقاءات تنفيذا للتعليمات السامية لجلالة الملك الذي اقترح التفكير في نموذج جديد،
لأن مغاربة العالم منذ سنوات لم يعد لهم محل من الإعراب، مغاربة العالم خارج التغطية. تحويلات مغاربة العالم تأتي في الدرجة الثانية بعد مداخيل السياحة، مغاربة العالم محرومون من المشاركة السياسية، مغاربة العالم غير ممثلين في كل المؤسسات التي نص عليها الدستور الذي صوتوا عليه بالوكالة أو بالتصويت المباشر، مغاربة العالم داعم أساسي للاقتصاد الوطني. ورغم كل الذي ذكرت فإنهم يستمرون في التغييب، حتى في المساهمة في النقاش، فيما يجرى حاليا حول المشروع التنموي الجديد، رغم أن فيهم كفاءات عالية في جميع المجالات. بين قوسين الملاحظة سجلتها قبل اختيار عناصر من مغاربة العالم في اللجنة ولكنهم في الحقيقة في غالبيتهم لا يلعبون أي دور في الساحة. كان من الأجدر أن يتم فتح حوار داخل النسيج الجمعوي المغربي بالخارج من أجل تعميق النقاش وترك الفرصة لمغاربة العالم في اختيار من يتحدث باسمهم.
لماذا يتم تغييب مغاربة العالم في هذه الفترة المهمة من تاريخ المغرب؟لماذا لا تفتح الحكومة المغربية قنوات التواصل معهم؟ لماذا يلتزم الصمت المقصيون من المغاربة في فرض وجهة نظرهم؟ .يبدو أن هناك جهات لها مصلحة في تغييب المتشبعين بقيم الديمقراطية التشاركية في الغرب. تغييب مغاربة العالم في النقاش الذي فتح حول المشروع التنموي الجديد خطأ قاتل لأنهم في نظري من ركائز نجاح هذا المشروع، وعلى الحكومة أن تستوعب هذه الصيحة الصادرة من الأعماق. إننا متشائمون من الوضعية الاقتصادية المتأزمة جدا لبلادنا، ونخشى أن ينزلق المغرب لوضع لا نريده، فالديون الخارجية بلغت مداها، والحكومة في حاجة لديون خارجية في ميزانية 2020. علامة استفهام كبيرة حول تدبير الحكومة الحالية لملفات كثيرة، حرب طاحنة بين مكوناتها غير المتجانسة، حملة انتخابية قبل الأوان تقودها أحزاب سياسية، توافقات سياسية بين الإخوة الأعداء، حزب البام وحزب العدالة والتنمية. ماذا يخطط هؤلاء للشعب المغربي؟
يبدو أن مغاربة العالم لم يعد لهم تأثير في السياسة المغربية، في رسم سياسة الهجرة لحوالي ستة ملايين يعيشون خارج البلاد، وكأن الدولة المغربية تبعث لهم رسائل مشفرة من خلال تهميشهم وإقصائهم. هذه الرسائل يجب أن يستوعبها المتشبعون بالقيم الديمقراطية ويعيدون النظر في كل شيء حتى في مستقبل العلاقة مع الحكومات التي تدبر شأن البلاد لأنهم لاعلاقة لهم بها. ثم لابد من الإشارة أن الذي يترأس هذه اللجنة هوالسيد شكيب بن موسى، إطار مهندس سبق له أن تحمل حقيبة الداخلية لمدة عشر سنوات وعشر سنوات كسفير للمغرب في فرنسا، ويعرف جيدا الكفاءات الكبيرة الموجودة بفرنسا وغيرها من الدول الأوروبية. وتتوجه العديد من الطاقات بنداء للسيد شكيب بن موسى لكي يستثمر تجربتيه كوزير للداخلية وكسفير، والتراكمات التي أصبحت لديه في الاستفادة من الكفاءات التي سمحت الظروف بمعرفتها والتي تزخر بها عدة دول.
ويتساءل مغاربة فرنسا، هل يحترم ما قاله في عدة لقاءات، ويلتفت للكفاءات التي تواصل معها ويعرفها حق المعرفة أم سيتصرف بعقلية وزير الداخلية في منصبه الجديد، هل سيكون في مستوى مغاربة العالم وكل المغاربة ويتعامل بحكمة وتبصر ويلتفت لإشراك الكفاءات الموجودة بالخارج؟ ننتظر أن يتفاعل مغاربة العالم مع ما يقوله.
رئيس اللجنة فعل خيرا عندما عقد جلسات مع الأحزاب السياسية في لقاءات متعددة لمعرفة وجهة نظرها، فلبت الدعوة أحزاب ونقابات ورفضت أخرى، ولا أدري أسباب الرفض، مع العلم أنها فرصة للمساهمة بدورها في بناء مغرب حداثي ديمقراطي. رئيس اللجنة مع كامل الأسف وهو الملم بالنقاش الذي يدور بالخارج وسط النسيج الجمعوي، لم يبدِ أي التفاتة لحوالي ستة ملايين، وكأن مغاربة العالم غير معنيين بالمساهمة في بناء مغرب جديد، رغم أنهم يعيشون في بلدان متعددة، وقادرون على أن ينقلوا نماذج راقية في النمو يعيشونها على سبيل المثال لا الحصر في الدول الاسكندنافية، التي أصبحت نموذجا في العالم في ميادين التعليم، فنلندة الأولى في العالم، والتغطية الصحية الدنمارك كنموذج.
إن ترسيخ الخيار الديمقراطي يتطلب إشراك باقي فئات المجتمع بما فيهم ستة ملايين يعيشون خارج البلاد، الذين يجب أن يكونوا من دعائم المرتكز المؤسساتي والاقتصادي والاجتماعي والمجتمعي والثقافي. إن تلكؤ الحكومات المتعاقبة منذ 2011 في تفعيل الفصول المتعلقة بالمشاركة السياسية وإقصاء مغاربة العالم، من تدبير ملف الهجرة، ومن بناء مغرب اليوم الذي يريده جلالة الملك، يستدعي أن يلعب ستة ملايين مغربي دورا أساسيا في النموذج التنموي الجديد، لأنهم هم المورد الأساسي للاقتصاد المغربي، لأن التحويلات المالية لمغاربة العالم تحتل المرتبة الثانية في دعم الاقتصاد الوطني.
مغاربة العالم فاعل أساسي في التنمية:
حسب دراسات قامت بها جهات متعددة فإن مغاربة العالم هم مدعمو التنمية في الجهات التي ينحدرون منها، وبالتالي يعتبرون من أسس تعزيز الجهوية الموسعة. لكن غالبية المستثمرين من مغاربة العالم تعرضوا للنصب والاحتيال في غياب الصرامة، والعديد منهم لهم ملفات في المحاكم المغربية. إن ظاهرة السطو على عقارات مغاربة العالم، والنصب عليهم، تفشت بشكل فظيع، تتطلب تدخل القضاء لمحاربة بارونات العقار والنصابين.
مغاربة العالم مع محاربة الفساد ومحاسبة المفسدين، بتفعيل ربط المسؤولية بالمحاسبة.

مقالات ذات صلة