دعوى بوصوف ضد إلموندو، هل ثمة دعوى حقا؟ – د. يحيى اليحياوي


يزعم عبد الله بوصوف، أمين عام مجلس الجالية المنتهية ولايته منذ 8 سنوات و20 يوما، بأنه تقدم بتظلم لدى القضاء الإسباني ضد جريدة إلموندو.. بدعوى أنها مست شرفه وعرضه، لطخت سمعته وشهرت بمؤسسة دستورية هو أمينها العام.. أمين عام مدى الحياة فيما يبدو.. ويزعم أيضا أنه كلف مكتب محاماة لمؤازرته في “تهم” تبييض الأموال التي ذهبت الجريدة إلى إعمال تحقيق مدقق بخصوصها.. هذا ما سمعناه وما قرأناه وتابعنا مجرياته..
بيد أنه بات من شبه المؤكد أن ليس هناك لا دعوى ولا هم يحزنون، مع أنه قيل إنها سجلت في صيف العام الماضي، في عز التحقيق/ الفضيحة”.. طالت المدة.. فلا نحن سمعنا عن استدعاءات من هنا أو هناك، لأطراف الدعوى، ولا أعلن الصحفي، صاحب التحقيق، بأنه توصل باستدعاء ما للمثول أمام قضاة التحقيق.. معطيات وسنتحقق منها.. الذي يهمني هنا، ليس أن يرفع بوصوف الدعوى أو لا يرفعها.. أن يمولها من جيبه أو من مالية المجلس، ولو أن المجلس براء مما جاء بتحقيق إلموندو.. هذا تفصيل وإن على خطورته، لا يعنينا الآن.. المهم ألا ينطلي علينا الأمر، فننساق خلف الفرع ونترك الأصل.. أعني الدعوى الأصل.. إذ الدعوى الأساس والأهم والأقوى، والتي نطالب القضاء هنا، وهناك بإسبانيا، بفتحها هنا وتحريكها هناك، هي المتعلقة بعملية التبييض ذاتها، والتي ما تزال أطوارها جارية بردهات المحاكم الإسبانية.. أن تتم تبرئة إلموندو، أو متابعتها بجريرة التشهير أو التحقير، أمر عرضي خالص.. لا يعنينا بالمرة حتى في حالة إن اقتطعت تكاليف مكتب المحاماة المزعوم من المال العام، مال عرقنا ودمنا.. يجب أن نبقى خلف القضية حتى يسدل عنها الستار.. وسنبقى خلفها دون كلل.. أما إذا كان للكلاب الضالة، من مسترزقة العالم وبعض ضعاف نفوس الداخل، من مشورة.. فليسارعوا لتقديمها لبوصوف، على الأقل من باب تبييض الرزق الحرام الملطخة أمعاؤهم بوسخه..

مقالات ذات صلة