أبي ما عليك – أسامة الخولي

أبي : ما عليكَ
إذا ما بكيتْ
أنا ابنُ الفجعيةِ
موتٌ فموتْ

وُلِدتُ معَ الصيفِ
عامَ الجفافِ
وعندَ اكتمالِ الشتاءِ انحنيتْ

ِوعُلِّمتُ منطِقَ كلِّ الهمومِ
صحيحُ لها الفُ سمتٍ وصوتْ

وأنَّ أبانا الذي في السماءِ
سيحنو علي إذا ما سهوتْ

وأنَّ أبانا الذي في القصورِ
سيملأُ كفِّي ترابًا ومقتْ

صُلبتُ مرارًا بلا أيِّ ذنبٍ
وما زلتُ أُصلبُ حتى اكتفيتْ

ولستُ
نبيًّا
لأستلَّ صبري
ْولستُ إلهًا إذا ما اشتهيتْ

وما كانَ لي بيعةٌ إنْ حضرتُ
وما كان للرَّبِّ رحلٌ وبيتْ

وما كان لوني الذي أرغموني
وما كان وجهيَ
فيمنْ رأيتْ

وما كان إذ جرَّدوني بلادي
سوى الموتِ قهرًا وذلًّا وصمتْ

مقالات ذات صلة