عبد الله بوصوف من أداة بتصرف الجمعية العامة إلى آمر بالصرف – د. يحيى اليحياوي

هل يشتغل مجلس الجالية المغربية بالخارج خارج منطوق القانون؟.. نعم.. منذ إنشائه وهو يشتغل تحت جنح الظلام، فيما يشبه شغل الخفافيش.. بدليل أن الجمعية العامة، جهازه التشريعي والتوجيهي والرقابي، مغيبة تماما منذ يونيو العام 2008.. ينتابني شعور أنه لم يرد لها أن توجد أصلا.. وإلا فستكون قطعا شاهد إثبات على ما جرى ويجري.. الجمعية العامة تجتمع بكامل أعضائها كل سنة.. بدعوة من الرئيس، وبجدول أعمال يرفع مسبقا لجلالة الملك بغرض التصديق عليه.. لا سبيل للاجتماع إذا لم يؤشر جلالة الملك على جدول الأعمال.. من 12 سنة لم يلتئم الجمع.. كيف له أن يلتئم والرئيس غير موجود، مع أنه حي يرزق، يتقاضى تعويضات وزير..؟ هذه واحدة.. نأتي الآن للأمين العام المنتهية ولايته منذ 8 سنوات.. لنسأله.. بصدر عار وبوجه مكشوف: منذ العام 2008 وأنت تتصرف في ميزانية تناهز الـ50 مليون درهما.. من أذن لك بذلك؟ بأي وجه حق تأمر بصرف بنود ميزانية لم تطرح ولم تناقش ولم تعتمد؟ من خول لك ذات الاختصاص في غياب الجمعية، بوجود الرئيس أو بانصرافه في عطلة مفتوحة الأجر؟ ما المادة من ظهير المجلس، التي بنيت عليها لتتحول من موظف تنفيذيلدى الجمعية العامة إلى آمر بالصرف فعلي؟.. ألم يكن الأولى بك أن تضع نفسك رهن إشارة جلالة الملك ليؤشر على انتهاء مأموريتك، علما بأنه لا يستطيع هو نفسه تجاوز ظهير حدد مدة انتدابك في 4 سنوات فقط.. لأنه رجل قانون ويعرف ما معنى أن يكون المرء مقيدا بالقانون.. لي قناعة راسخة أنك سترحل قريبا.. هذا أمر وانتهينا منه من أول تدوينة.. لكنك ستترك خلفك حصيلة لا تشرف ولا تدعو لمفاخرة.. أضعت من عمر المؤسسة 13 سنة.. أضعتها ليس فقط على المؤسسة، بل على جالية بالمهجر، لوضعها في قلب جلالة الملك مقام خاص.. هل على الفريق القادم أن يبدأ من الصفر.؟ نعم.. هو مضطر لإعادة عقارب الساعة إلى دجنبر 2007 لنبدأ من جديد.. عليه أن يصحح عطب المحرك قبل مباشرة السير.. وا أسفاه..

مقالات ذات صلة