[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

عناق الأرض والإنسان __ الشاعر زيد الطهراوي

لك الحدائق والأفنان شاخصة

وقلبي الغض للأحلام يرتجل

وأنت ما أنت إلا البحر أرقبه

فيستدير إليَّ العطر والأمل

قضيت عمرك في الأبراج صامتة

مثل الحمائم لا غل ولا جدل

بيضاء إن صفقت في البعد هامسة

خضراء إن هبطت بالبذل ينتقل

حكايتي الشمس إن غابت مذكرة

بالليل يخفي شجوني حين تكتمل

أو كالجذور إذا أضمرتها خرجت

أزهارها في ضمير الكون ترتحل

خضنا الحياة معا والشدو يجمعنا

وتحتوي حبنا الأنداء والمقل

كنا غريبين لكن حين أسندنا

نور المحبة غاب الحزن والوجل

وقلت لي : هل صحيح أن وردتنا

ستغمر الأرض والأشواك تندمل

فقلت : قلبي فداء الريح إن عصفت

فجاد غيم وقام البدر يحتفل

ولم أزل أرتقي في ذروة نهضت

وخافقي نبضه بالعزم يكتحل

والشوق فوق عيوني بات في قلق

والفقد رغم سيوف البعد محتمل

بعض اللقاء يداوي النفس مجهدة

مثل البشارة قد أصغى لها الطلل

إذا مكثت وحيداً فوق أمنيتي

ألوِّن الحلم للأفواج إذ رحلوا

فلست أمكث مخذولا بلا شغف

ولا جريحاً مع الآلام أنسدل

وإن رحلت مع الآمال منسجماً

كهجرة الطير إذ ضاقت بها السبل

فلست أرحل عن حلم أكونه

إلا لحلم توارى ثم ينهمل

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تضع شرطا خاصّاً للمشاركة في كأس إفريقيا للاعبين المحليين بالجزائر

  اشترطت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم شرطا خاصّاً للمشاركة في كأس إفريقيا للاعبين المحليين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *