[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

طريقٌ والفراغْ __ الشاعر علاء نعيم الغول

عاد النهارُ وعاد أولُ ما يكونُ

 من التفاؤلِ واختياراتٍ الهدوءِ

 لأنَّ قلبي شرفةٌ قمريةٌ سأظلُّ بين

الشمسِ والشاطئْ

 وبين الحبِّ والحناءِ لونُ

 الفرقِ بين الخوخِ والبندقْ

وإني أستثيرُ مخيلاتي بالحقيقةِ

 والهوامشِ ثم أسألُ عنكِ لا أسماؤنا

اهترأتْ ولا أيامنا نقصتْ وكم أحلامنا

 فاضتْ ولستُ كما اعتقدتُ أعيدُ ذاكرةً

 لأحيا أو أنامُ لأكملَ الماضي فقط تتغيرُ

الدنيا وكيف تغيرُ المألوفَ لي وأنا

 البعيدُ ككوكبٍ قذفتْهُ أبعدَ ما يكونُ

 مجرةٌ كتبت على قدميكِ ما تتلو

 المسافةُ في الرحيلِ وما رأتْ عيناكِ

 من فرحٍ على وجهِ الفراشةِ

فاوشميني مرةً أخرى على نهديكِ

 قافيةً بطولِ النهرِ واعتنقي مقولتيَ

 الأخيرةَ فيكِ أنكِ لي فراغي

 والطريقُ إلى سماءٍ من حريرْ.

 

الأحد ١٣/١١/٢٠٢٢

رواية صناديق النهر

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تضع شرطا خاصّاً للمشاركة في كأس إفريقيا للاعبين المحليين بالجزائر

  اشترطت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم شرطا خاصّاً للمشاركة في كأس إفريقيا للاعبين المحليين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *